الأحد 9 ذو القعدة 1439 / 22 يوليو 2018
صحيفة ضد الالكترونية

جديد الأخبار


تغذيات RSS

الأخبار
اخبار محلية
«العمل»الاستثمارات الأجنبية يشملها قرار ال 200 ريال شهرياً.. ولا استثناءات
«العمل»الاستثمارات الأجنبية يشملها قرار ال 200 ريال شهرياً.. ولا استثناءات
«العمل»الاستثمارات الأجنبية يشملها قرار ال 200 ريال شهرياً.. ولا استثناءات
01-06-1434 10:00
ضِدْ - متابعات
أكد المتحدث الرسمي بوزارة العمل حطاب العنزي أن قرار فرض رسم ال 200 ريال شهريا لكل عامل وافد يزيد على عدد السعوديين في المنشأة، سيتم تطبيقه على الاستثمارات الأجنبية بالمملكة، حيث إن القرار يشمل الاستثمارات الأجنبية أسوة بغيرها من الأنشطة المحلية.

وأشار العنزي في حديثه أن القرار واضح وصريح ولا استثناءات فيه بغير ما صدر في حيثيات القرار والذي استثنى فيه أبناء المواطنة السعودية والعمالة الخليجية والعمالة المنزلية.

جاء ذلك ردا على مطالبات قطاعات الأعمال المختلفة لوزارة العمل بالنظر في تبعات القرار الذي وصف بالمجحف للعديد من القطاعات التي لا يمكن توظيف السعوديين فيها بأعداد كبيرة.

وتواجه وزارة العمل حاليا حملة ضغوطات كبيرة من شركات القطاع الخاص والغرف التجارية بمناطق المملكة؛ حيث ارتفعت الأصوات مطالبة الوزارة بالعدول عن قرارها والذي اعتبروه مسبباً لأضرار كبيرة على المنشآت الصغيرة والمتوسطة.

في الوقت الذي تؤكد فيه الوزارة أن قرارها مستمد من قرار مجلس الوزراء الصادر بتاريخ 25/12/1432ه والذي نص على أن تكون وزارة العمل الجهة المنفذة للقرار، حيث تقوم بتحصيل المقابل المالي عند إصدار أو تجديد رخص العمل للعمالة الوافدة، على أن يكون تحصيل المقابل المالي مقدماً وبشكل سنوي لمصلحة صندوق تنمية الموارد البشرية.

وبدأت هناك اجتماعات متواصلة من قبل المستثمرين بنشاطات النقل والمقاولات والتشغيل والصيانة والمنشآت الصغيرة والمتوسطة لإيجاد حلول توفيقية لعدم تأثر هذه القطاعات بالقرار لصعوبة توظيف السعوديين بالنسبة المطلوبة في الوقت الذي تدرس فيه وزارة العمل نتائج قرارها الأخير.

وكان وزير العمل المهندس عادل فقيه التقى رئيس مجلس إدارة الغرف التجارية السعودية عبدالله المبطي ورئيس غرفة الرياض الدكتور عبدالرحمن الزامل، واتفق المجتمعون على أن يقوم مجلس الغرف بدعوة اللجان القطاعية لديه لدراسة القرار والتأثيرات المحتملة على التكلفة بما يحقق النتائج المتوخاة من القرار دون إضرار بالأطراف المعنية، على أن تتقدم اللجان كلا في قطاعه باقتراحات عملية لكيفية التعامل مع الالتزامات التعاقدية التي سبقت القرار وكيفية تأثر جميع الأنشطة التجارية المختلفة به.

وبحسب مطالبات الغرف التجارية بالمملكة والتي أصدرت بيانات متلاحقة بهذا الخصوص فإن تبعات القرار ستؤدي إلى ارتفاع في الأسعار، وارتفاع أجور الأيدي العاملة، وإتاحة الفرصة للعمالة السائبة والتي رفعت أسعارها بعد القرار الأخير.

وقام العديد من شركات ومرافق القطاع الخاص بتأجيل استخراج تأشيرات جديدة لحين وضوح الصورة التي من المنتظر أن يكون لها تأثيرات وقتية على أعمال بعض الأنشطة الاقتصادية.

وخاطب العديد من الغرف التجارية وزارة العمل رسمياً لوقف تطبيق قرار رفع تكلفة العمالة الوافدة لحين انتهاء الدراسة المعنية بالآثار المترتبة على تطبيقه ودراسة أبعاده وتأثيراته بشكل موسع، وإعطاء المعنيين بهذا القرار الحق في إبداء آرائهم لحماية استثماراتهم من الخسائر الفادحة التي من الممكن تكبدها.

وأشارت الغرف التجارية إلى أن أغلب المستثمرين توقفوا عن تجديد تسديد رسوم العمالة السنوية لحين مراجعة القرار، وأكدت أن القرار سينعكس سلباً على المستفيد النهائي وهو المستهلك لتحميله كافة المصاريف والتكاليف المالية الطارئة.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 348


خدمات المحتوى


تقييم
1.00/10 (1 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.